اخبار عالمية

ما حقيقة وفاة الزعيم الكوري كيم جونغ أون ؟

20views

راجت مؤخرا اخبارا  حول وفاة  الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون فمرة يشاع انه في حال صحية حرجة، ومرة أخرى أن من المحتمل أن يكون ميتا.

و حسب  مجلة ذي سبيكتاتور البريطانية فإن كيم اختفى عن الرأي العام في 11 من الشهر الجاري، وإنه لم يظهر مرة أخرى بعد، وإن اختفاءه كان مفاجئا بعد عدة التزامات عامة وتغطية إخبارية وافرة في بداية الشهر.

ويضيف المقال أن الخبراء في حيرة في هذا السياق، ففي 14 أبريل الحالي -أي بعد أيام قليلة من اختفائه- اختبرت كوريا الشمالية منصات صواريخ مختلفة، وهو شأن لا يملك الحق في الأمر بتنفيذه سوى كيم نفسه.

ولكن المدير الأول للدراسات الكورية في مركز المصلحة الوطنية هاري كازيانيس، يلاحظ أن كيم جونغ أون غاب عن احتفالات عيد ميلاد جده كيم إيل سونغ -مؤسس كوريا الشمالية- في اليوم التالي أيضا. ويقول كازيانيس إن “هذا الاحتفال أمر كبير ويعد عطلة وطنية مثل عيد الميلاد لدى الغرب، حيث يكون فيه كيم جونغ أون بمثابة سانتا كلوز”.

من جهتها قالت مجلة يابانية في وقت متأخر من يوم الجمعة، أن كيم في “حالة غيبوبة”، بينما وسائل الإعلام الكورية الشمالية تتصرف وكأن كل شيء يسير بشكل طبيعي.

ونبه الكاتب إلى أن كيم سبق أن اختفى من قبل في عام 2014 لمدة 40 يوما، بعد إجرائه عملية جراحية لقدمه، وأن شائعات انتشرت حينها بأنه مات. ويضيف الكاتب أن من السهل إدراك السبب وراء هذه الإشاعات، وذلك لأن كيم بدين ويدخن ويشرب.