سياسةوطنية

حزب العمال يدعو التونسيين بالخارج إلى الاحتجاج ضد الزيادات في المعاليم

18views

اصدر حزب العمال  (فرع فرنسا ) بيانا حول الصعوبات المادية والاجتماعية الكبرى التي يعاني منها التونسيين بالخارج  جراء استفحال الأزمة الإقتصادية في العالم وجراء الجائحة الصحية التي انعكست سلبا على أجورهم ومعيشتهم في الهجرة، لا تزال حكومة الفخفاخ تصرّ على تطبيق قرارها الجائر في حقهم بالزيادة في معاليم الخدمات القنصلية بحوالي 300% والذي دخل حيز التطبيق منذ 12 ماي الفارط.

و اضاف الحزب إن هذه الزيادات تعكس طغيان منطق الغنيمة في تعامل الحكومة مع التونسيين بالخارج، فهي تعتبرهم مجرّد مصدر للعملة الصعبة ولا تتواني عن خرق القانون المتعلق بضبط تعريفات المعاليم القنصلية (الأمر الحكومي عدد 1061 لسنة 2017 المؤرخ في 17 سبتمبر من نفس السنة) باعتماد نسبة صرف اعتباطية (1 دينار = 1 يورو).

كما تفضح السياسة الرسمية القائمة على تحميل التونسيين بالخارج، على غرار عموم الشعب التونسي، فاتورة الأزمة التي عمّقتها الاختيارات الحكومية الاقتصادية والاجتماعية المنحازة لفائدة أقلية من دوائر ولوبيات المال والأعمال في الداخل والخارج على حساب مصالح بلادنا ومستقبلها. إنّ تجاهل الحكومة إلى الآن لمطالب إلغاء هذه الزيادات وضعف آدائها في دعم الجالية خلال أزمة الكورونا يؤكدان مواصلة الدولة التونسية في نهج دكتاتورية بن علي في التعامل مع التونسيين بالخارج كرعايا وليس كمواطنين وفق نص البيان .
كما عبر الحزب مرة أخرى عن رفضه لهذه الزيادات الفضيحة، فإنه يندّد بتجاهل الحكومة لمطالب التونسيين بالخارج ويجدّد مطالبته بإلغاء هذه الزيادات فورا.
و يدعو التونسيين بالخارج إلى رفض هذه الزيادات والتحرك والاحتجاج أمام البعثات الديبلوماسية والقنصلية للتصدي لإجراءات الحكومة المعادية لمصالحهم.
كما يجدّد دعوته إلى كافة مكونات المجتمع المدني الديمقراطية في الهجرة للعمل معا من أجل إسقاط هذه الزيادات اللاقانونية.
و يطالب بتحسين الخدمات القنصلية وتقريبها من مواطنينا بالخارج، علاوة على تسهيل وتبسيط الإجراءات بما يمكّن من القيام بها عن بعد.
هذا ويؤكّد حزب العمال على أن التونسيين بالخارج هم جزء لا يتجزأ من الوطن وعلى ضرورة تشريكهم في كل القضايا التي تعنيهم وتخص مستقبل البلاد.